سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

للتسجيل اضغط هـنـا



!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغط على شارك اصدقائك او شارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

  حكم شرب الدخان والشيشة واستعمال الشمة الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركاً فيه والصلاة والسلام على أشرف

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
من 5 عدد المصوتين: 0
انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-15-2016, 11:30 PM
الصورة الرمزية -قمر الليالي-
مشرفة القسم الإسلامي والأسرة
 
شكراً: 3,934
تم شكره 3,259 مرة في 1,119 مشاركة

-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع









افتراضي حكم شرب الدخان والشيشة واستعمال الشمة

 
الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركاً فيه والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
نبينا وحبيبنا وقدوتنا محمد ابن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
امـــــــــا بــــــــــــعــــــــــــد :
****************************
******************
حياكم الله أعضاء وزوار منتدى مونمس الكرام
جمعنا لكم في هذا الموضوع فتاوى للشيخ عبد العزيز ابن باز
والشيخ ابن عثيمين رحمهما الله
ابعدهم الله عنا جميعا
هل السجائر -أي الدخان- حرام، أم حلال، أم مكروه؟ جزاكم الله خيراً.
الدخان فيه شر عظيم ومضاره كثيرة على الصحة، والمال، وهو أيضاً من المعاصي التي تغضب الله عز وجل،
فالواجب تركه؛ لما فيه من المضار الكثيرة، فهو إتلاف للمال بغير حق، وإضاعة المال بغير حق، وهو مضر بصحة العبد،
ولا يجوز له أن يضر بنفسه، وأن يتعاطى ما يضره، وقد يخدره وقد يسكره في بعض الأحيان، إذا أخره كثيراً،
ثم تعاطاه قد يسكر به بعض الناس، وقد يتخدر بعض الناس به، فالمقصود أنه منكر وحرام، ولا يجوز تعاطيه،
ولا بيعه، ولا شراؤه؛ لما فيه من المضار الكثيرة، فعليك يا عبد الله أن تدعه، وأن تحذره، وعلى كل مسلم أن يحذره،
ولا يجوز لأحد أن يتعاطى بيعه للناس، وتوريده للناس، فهذا منكر لا يجوز، وهو من التعاون على الإثم والعدوان.
ونسأل الله للجميع الهداية
ما حكم شرب الشيشة؟ وهل حكمها حكم الدخان؟ وهل تعتبر الشيشة والدخان من المخدرات المحرمة؟
شرب الشيشة والدخان بأنواعه من جملة المحرمات؛ لما فيهما من الأضرار الكثيرة، وقد أوضح الأطباء
العارفون بذلك كثرة أضرارهما، وقد حرم الله على المسلمين أن يستعملوا ما يضرهم.
فالواجب على كل من يتعاطهما تركهما والحذر منهما؛ لقول الله عز وجل في سورة المائدة يخاطب نبيه
صلى الله عليه وسلم: يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ[1]، وقوله سبحانه في سورة
الأعراف في وصف نبيه محمد صلى الله عليه وسلم: وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ[2] الآية.
وجميع أنواع التدخين والشيشة من جملة الخبائث الضارة بالإنسان، فتكون جميع أنواعهما محرمة
بنص هاتين الآيتين وما جاء في معناهما.
ونسأل الله أن يهدي المسلمين لما فيه صلاحهم ونجاتهم، وأن يعيذهم مما يضرهم في الدنيا والآخرة؛
إنه خير مسئول.
ما حكم استعمال الشمَّة
جميع مشتقات الدخان كلها محرمة، والدخان أضراره عظيمة، وقد ألَّف فيه جمع من العلماء والأطباء
وبينوا أضراره الكثيرة، ومن أسبابه أمراض كثيرة منها: السرطان وغيره، وهو من أسباب موت السكتة،
ومضاره كثيرة، حتى قال بعض الأطباء أنها تربو على مضار الخمر، الواجب تركه بجميع مشتقاته، فالشمة
والشيشة وغير ذلك مما يستعمله المدخنون كله ممنوع، فبيعه حرام وشراؤه حرام، واستعماله حرام، شمةً
وغيرها، فالواجب على المسلم أن يحذره، ويحذر غيره.
**********************
المصدر : موقع ابن باز رحمه الله

-:مواضيع أخرى تفيدك:-

حكم شرب الدخان




p;l avf hg]ohk ,hgadam ,hsjulhg hgalm

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ -قمر الليالي- على المشاركة المفيدة:
قديم 03-15-2016, 11:55 PM   رقم المشاركة : 2
-قمر الليالي-
مشرفة القسم الإسلامي والأسرة






 

الحالة
-قمر الليالي- غير متواجد حالياً

 
-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع-قمر الليالي- عضوية معروفة للجميع

وسام العضو المشارك التميز في القسم الإسلامي 

شكراً: 3,934
تم شكره 3,259 مرة في 1,119 مشاركة

 
افتراضي رد: حكم شرب الدخان والشيشة واستعمال الشمة

السؤال:
هذه رسالة وصلتنا من العراق، من الموصل، من العبود هيثم يقول في رسالته: التدخين هل هو حرام
أم مكروه فقط، وما الدليل على تحريمه من الكتاب والسنة، أفيدونا مأجورين؟
الجواب:

الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، التدخين الذي
هو شرب الدخان أو التبغ محرم بدلالة الكتاب والسنة والاعتبار الصحيح، أما دلالة الكتاب ففي مثل
قوله تعالى: ﴿وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً﴾، ووجه الدلالة من هذه الآية أنه قد ثبت الآن
في الطب أن شرب الدخان سبب لأمراض مستعصية متنوعة، من أشدها خطراً مرض السرطان، وإذا كان
سبباً لهذه الأمراض، فإن الأمراض كما هو معلوم تفتك بالأبدان، وربما تؤدي إلى الموت، فتكون فيكون
كل سبب لهذه الأمراض محرماً، ومن أدلة الكتاب قوله تعالى: ﴿وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ
لَكُمْ قِيَاماً﴾ ووجه الدلالة من الآية أن الله نهانا أن نؤتي السفهاء وهم الذين لا يحسنون التصرف في أموالهم
أن نأتيهم هذه الأموال، وأشار الله سبحانه وتعالى أن هذه الأموال جعلها الله قياماً لنا، تقوم بها مصالح
ديننا ودنيانا، فإذا عدل بها إلى ما فيه مضرة في ديننا ودنيانا، كان ذلك عدولاً بها عما جعلها الله تعالى لنا
من أجله، وكان هذا نوعاً من السفه الذي نهى الله تعالى أن نعطي أموالنا السفهاء من أجله، خوفاً من أن
يبذلوها فيما لا تحمد عقباه، ومن أدلة القرآن قوله تعالى: ﴿ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة﴾، أي: لا
تفعلوا سبباً يكون فيه هلاككم، وهي كالآية الأولى، ووجه دلالاتها أن شرب الدخان من الإلقاء باليد إلى
التهلكة، أما من السنة فقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن إضاعة المال، وإضاعة
المال صرفه في غير فائدة، ومن المعلوم أن صرف المال في شراء الدخان صرف له في غير فائدة، بل
صرف له فيما فيه مضرة، ومن أدلة السنة أيضاً ما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«لا ضرر، ولا ضرار»، فالضرر منفي شرعاً، سواء كان ذلك الضرر في البدن، أم في العقل، أم في المال،
ومن المعلوم أن شرب الدخان ضرر في البدن، وفي المال، وأما الاعتبار الصحيح الدال على تحريم شرب
الدخان، ولأن شارب الدخان يوقع نفسه فيما فيه مضرة وقلق وتعب نفسي، والعاقل لا يرضى لنفسه
بذلك، وما أعظم قلق شارب الدخان، وضيق صدره إذا فقده، وما أثقل الصيام ونحوه من العبادات
عليه، لأنه يحول بينه وبين شربه، بل ما أثقل المجالسة للصالحين الذين لا يمكنه أن يشرب الدخان أمامهم،
فإنك تجده قلقاً من أجل استماعهم، أو مصاحبتهم، وكل هذه الاعتبارات تدل على أن شرب الدخان
محرم. فنصيحتي لإخواني المسلمين الذين ابتلوا بشربه أن يستعينوا بالله عز وجل، وأن يعقدوا العزم على
تركه، وفي العزيمة الصادقة مع الاستعانة بالله ورجاء ثوابه والهرب من عقابه، في ذلك كله معونة في
الإقلاع عنه، ومن المعونة على الإقلاع عنه أن يبتعد الإنسان عن الجلوس مع شاربيه، حتى لا تسول له
نفسه أن يشربه معه، وسوف يجد الإنسان بحول الله مع تركه نشاطاً في جسمه، وحيوية لا يجدها حين
شربه له، فإن قال قائل: إننا لا نجد النص في كتاب الله أو سنة رسوله شرب الدخان بعينه. فالجواب أن
يقال: إن نصوص الكتاب والسنة على نوعين، نوع تكون أدلة عامة، كالقوابض والقواعد التي يدخل
تحتها جزئيات كثيرة، مثل آي القيام، ونوع آخر تكون دالة على الشيء بعينه، ولهذا الأولى ما أشرنا إليه
من الآيات والحديثين التي تدل بعموماتها على شرب الدخان، وإن لم ينص عليه ذلك، ومثال الثاني قوله
تعالى: ﴿حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به﴾، وقوله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا
إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ﴾، وسواء كانت النصوص من النوع
الأول، أم من النوع الثاني، فإنها ملزمة لعباد الله بما تقتضيه من الدلالة.
المصدر : موقع ابن عثيمين رحمه الله
*****************
وفي الختام اسأل الله ان ينفعنا بما نسمع ونرى وان يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
إنه ولي ذلك والقادر عليه

رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ -قمر الليالي- على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:16 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لموقع مونمس / " يمنع منعاً باتا المواضيع السيئة المخالفة للشريعة الإسلامية" التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي المنتدى وإنما رأي الكاتب نفسه
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0